رصد-قديم

مواد إباحية بين رسائله.. كنز دفين يُكشف عن بن لادن

يبدو أن “الكنز المعلوماتي الدفين” الذي صودر عام 2011، عند مقتل زعيم القاعدة، ما زال يكتنز الكثير من المفاجآت حول أسامة بن لادن.

فبعد أن كشفت وكالة “رويترز” في نفس العام أن العديد من الصور البذيئة ومقاطع الفيديو الإباحية اكتشفت على أقراص صلبة احتفظ بها زعيم القاعدة في حينه، تستعد شبكة “ناشيونال جيوغرافيك” للكشف خلال الأيام القادمة عن المزيد من الغرائب في هذا الشأن، بحسب ما أفادت صحيفة “ديلي بيست” الأميركية.

ومن المتوقع أن يكشف الوثائقي الذي أعده أحد الصحفيين الأميركيين، المزيد عن آلاف البيانات والوثائق التي صادرتها القوة الأميركية الخاصة navy seals، التي اقتحمت مخبأ بن لادن في أبوت آباد في باكستان، في الثاني من مايو 2011 ، لا سيما لجهة احتفاظه بعشرات المقاطع الإباحية، التي يعتقد الخبراء الأمنيون أنها حملت رسائل مرمزة.

منزل بن لادن في أبوت آباد في باكستان

ومن بين المواد التي حصلت عليها القوات الأميركية الخاصة قبل أعوام من مخبأ المخطط لهجمات 11 سبتمبر أقراص وفيديوهات حملت على ما يبدو رسائل من وإلى زعيم القاعدة.

شخصية معقدة أم رجل عادي؟

وفي حين تساءلت الصحيفة الأميركية عن الإحراج الذي قد يشعر به الإرهابي لو كان على قيد الحياة، اعتبر محلل الأمن القومي في شبكة “سي إن إن، بيتر بيرغن”، أن ما تم بحثه ودراسته عبر “كنز” بن لادن المعلوماتي، كشف جوانب عدة من حياته الشخصية التي سيتطرق إليها هذا الوثائقي.

لكنها كشفت أيضا عن “بصمات رجل معقد، قتل آلاف الأبرياء.

في حين رأى خبير وكالة المخابرات المركزية ريد ميلوي، أن بن لادن كان مجرد رجل عادي، ربما جذبته بعض ملذات إرضاء الذات.

بينما كشف الوثائقي أن زعيم القاعدة كان يخشى استخدام البريد الإلكتروني من أجل التواصل مع عناصر أو إرسال التعليمات والتوجيهات، لذلك قد يكون اعتمد على الأفلام الإباحية من أجل تمرير رسائل مشفرة ومبطنة.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى