أخبار

موقع أميركي: البقاعيون غاضبون من حزب الله لمقتل علي زيد أسماعيل..والحشيشة تضعفه

نشر موقع “كريستيان ساينس مونيتور”  الأميركي تقريراً تناول فيه نصيحة شركة “ماكينزي” للدولة اللبنانية بتشريع زراعة الحشيشة، متسائلاً “عما إذا هذا القرار سيكبّد “حزب الله” الخسائر إذا حقق مزارعو البقاع المكاسب، وذلك انطلاقاً من ولاء المنطقة له واعتمادهم على شبكة الخدمات الاجتماعية الخاصة به”.

وأوضح أنّ “هذه النصيحة أثارت ردود فعل متناقضة في البقاع”، مضيفا أن “نبتتي الحشيشة والخشخاش كانتا تُزرعان في أغلبية مناطق البقاع الشمالي خلال الحرب الأهلية، ودرّت نحو 500 مليون دولار سنوياً وحوّلت عدداً من التجار والمزارعين إلى رجال فاحشي الثراء، إلى أنّ أطلقت الحكومة اللبنانية بعد انتهاء الحرب مع برنامج الأمم المتحدة الإنمائي مبادرة استبدلت بموجبها الحشيشة بزراعات شرعية”، مبيناً أنّ هذا “المشروع فشل بحلول العام 2002 وأنّ زراعة الحشيشة بلغت مستويات قياسية في العقد الفائت، حيث استغل المزارعون انشغال الحكومة بالأزمات السياسية المتكررة.”

وفي ما يتعلّق بولاء البقاع لـ”حزب الله”، تحدّث التقرير عن “غضب البقاعيين من “حزب الله” إثر مقتل علي زيد اسماعيل الملقب بـ”إسكوبار” في مداهمة للجيش في الحمودية في حزيران الفائت”، لافتاً إلى أنّه “اتُهم برفع الغطاء السياسي عنه والسماح للجيش بالدخول إلى البلدة”. وتابع أنّ “البعض يتحدّث عن أنّ “حزب الله” يتقصّد ترك البقاع فقيرة لإبقاء السكان معتمدين عليه اجتماعياً”، مضيفاً بأنّ “العنصر في الحزب يتقاضى 600 دولار شهرياً ويستفيد من شبكة الخدمات الاجتماعية الواسعة التي تضم مدارس ومستشفيات وغيرها”.

واستناداً إلى الاستياء البقاعي الكبير من “حزب الله”، خلص التقرير إلى أنّ “زراعة الحشيشة قادرة على أن تغري عناصر الحزب لتركه، فالشاب البقاعي الموظف في مصنع، لن يسعى بعد اليوم للانضمام إلى صفوف الحزب”.

المركزية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى