رصد-قديم

“نصائح انتخابية” للسيستاني تزرع القلق عند المرشحين الموالين لإيران

مناطق نت

يقف المشهد الانتخابي في العراق على أرضية الترقب والانتظار، بعد أن نقل مقربون من المرجع الشيعي الأعلى السيد علي السيستاني، أنه سيضمّن خطبته في يوم الجمعة المقبل توجيهات حول الانتخابات ستصاغ على شكل نصائح للناخبين وليس فتاوى، مع العلم أن آثارها في نفوس شيعة العراق عموما ومقلديه خصوصا هو نفسه لجهة التقيد بها ولالتزام فيها.

المصادر المذكورة لم تنقل مضمون تلك التوجيهات والنصائح والموضوعات التي ستتناولها، لكن الكتل الشيعية الرئيسية:النصر (العبادي)، دولة القانون (المالكي)، سائرون (الصدر)، الفتح (العامري)، الحكمة (الحكيم) تتطلع باهتمام ليشرح السيستاني بوضوح ما قصده بعبارة “المجرّب لا يجرّب”، خصوصا أن الآراء والشروحات تضاربت في تفسيرها، كما نقل آخرون أن يصدر عن السيستاني موقفا من فتاوى نُسبت للمرجع كاظم الحائري (المقيم في إيران) ومن استثمار فصائل مسلحة مقربة من إيران اسم «الحشد الشعبي» كدعاية انتخابية، مع الإشارة إلى أن الحشد الشعبي كان من نتاج فتوى المرجعية الشهيرة “الجهاد الكفائي” لصد هجمات تنظيم داعش الإرهابي بعد تفكك الجيش العراقي في الموصل.

وكانت أجواء توتر سادت في الأوساط الدينية خصوصاً في النجف، بعد بيان من الحائري المقرب من المرشد علي خامنئي، دعا فيه ضمناً إلى انتخاب قائمة «الفتح» التي تضم الفصائل المسلحة المقربة من إيران، إضافة إلى فتاويه التي يهاجم فيها العلمانيين والمدنيين وتحريمه التحالف معهم، ما اثار استياء أنصار الزعيم الشيعي مقتدى الصدر الذي يتحالف معهم، ومع أن ممثل الحائري نفى مثل هذه الفتاوى، إلا أن تاريخ الحائري القريب والبعيد معروف بمعاداته للعلمانيين وتكفيره لهم.

وإذ ينشغل العراقيون بتكهناتهم حول مضامين توجيهات السيستاني، يبقى يوم الجمعة هو الذي سيقطع أخيرا الشك باليقين، وبمجرد أن تصدر تلك التوجيهات، يمكن القول أن جزءا وازنا من انتخابات سيحسم قبل حلول 12 ايار المقبل الموعد المقرر لإجراء الانتخابات.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى