أخبار

نوبة “براغماتية”…جنبلاط مع تطبيع العلاقات مع سوريا

بعدما كان من أنصار القطيعة مع النظام السوري، وحصر التنسيق مع الحكومة السورية بالمدير العام للأمن العام اللواء عباس إبراهيم، هناك “نوبة براغماتية” في موقف رئيس الحزب التقدمي الاشتراكي من العلاقات اللبنانية السورية،  فقد رأت جريدة الأخبار في عددها اليوم ليونة مستجدة لدى جنبلاط وقد نقلت عنه إقراره بأن «الوضع الجغرافي والسياسي الذي يربطنا بسوريا يفرض علينا علاقات معها في الشقين السياسي والاقتصادي».

ولدى سؤاله عما إذا يُفهم من كلامه بأنه لن يعارض تطبيع العلاقات معها؟ قال: «أنا مجبور أن لا أعارض. لن أعارض العلاقة، لكن كيف ستتصرّف الحكومة والطريقة التي ستتعاطى بها هنا سيكون النقاش. نحن نريد للعلاقة أن تكون من دولة إلى دولة. ولا مانع من ذهاب وزرائنا إلى سوريا في مهمّة معينة تخدم كل البلد، ولكن لا يحصل ذلك بتخطّي رئيس الحكومة. نقبل بذلك في سبيل مصلحة البلد. هناك منتجات لا يُمكن تصديرها إلا عبر سوريا، فماذا نفعل؟ لدينا إسرائيل والبحر. هذا ليس موقفاً شخصياً يتعلق بي. أنا لن أزور سوريا ولا تيمور سيفعل ذلك. لن أنهي حياتي بذلّ. أنا أتحدث عن البلد».

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى