رصد-قديم

هل تجرؤ إسرائيل على شن حرب ضد إيران؟

مناطق نت

على الرغم من الاحتكاكات العسكرية شبه الدائمة بين إيران وإسرائيل في سوريا، والحملة الديبلوماسية  التي يقودها بنيامين نتنياهو على الساحة الدولية لعزل طهران وتأليب الغرب عليها، والتهديدات اليومية بين الطرفين، مع ذلك هناك من يستبعد حدوث مواجهة شاملة بين الدولتين، وتبقى الحلول السياسية هي الأكثر تحقيقا للمكاسب لكل منهما.

وإن كان البعض من المراقبين يرى أن حربا كبيرة تلوح في أفق الشرق الأوسط، يقول الاستاذ المشارك في المعهد الروسي للأبحاث الاستراتيجية سيرغي سيغيو غتيشيف لصحيفة”سفوبودنايا بريسا” الروسية أن هناك أسبابا عسكرية تمنع حدوث الحرب، ويرى ما يحدث الآن في الشرق الأوسط على أنه: “محاولة ابتزاز متبادل بين تل أبيب وطهران.مفهومٌ أن إيران سوف تستأنف برنامجها النووي لأنها من دون ذلك لا يمكن أن تحظى بالاعتراف بكونها زعيمة المنطقة. ومفهوم أن إسرائيل لن تقبل بذلك. ولكنني الآن، لأسباب عسكرية بحتة، لا أنتظر بدء عمليات قتالية”.

ليس لدى إسرائيل بمفردها قدرات عسكرية تمكّنها من تعطيل البرنامج النووي الإيراني في حال قررت طهران استئناف التخصيب، فهي بإمكانها القيام قصف إيران، لكن هذا القصف ولو بحملة جوية مكثفة لن يدمر البنية التحتية للمشروع النووي، فالإيرانيون على ما يقول سيغيوغيتشيف ” استخلصوا العبر من حملات الغرب وإسرائيل السابقة”.

إلى هذا يضيف الخبير الروسي، إن إسرائيل تحسب لعواقب إي هجوم ” فإذا ما هوجمت إيران فإنها ستُفعّل “حزب الله”… وجزء من أموال إيران سيذهب إلى غزة. يكفي أن تحصل “حماس” على صواريخ مداها 300 كم حتى تصبح جميع المدن الإسرائيلية تحت مرمى نيرانها”.

يستبعد الخبير الروسي أن تجر إسرائيل الولايات المتحدة الأميركية إلى حرب مع إيران، ويقول عن تهديدات الرئيس الأميركي دونالد ترامب” ترامب، سوف يخيف طهران ولكنه لن يحارب. هو رجل أعمال، خبير في التخويف، ولكنه ليس قائدا عسكريا. هو بغنى عن حرب شرق أوسطية كبيرة”.

مقابل هذا، يرى الخبير الروسي محفزات عديدة ‘ند تل أبيب وطهران للذهاب إلى حلول سياسية “فقط الحل السياسي سيساعد. على إيران الاعتراف بإسرائيل وإقامة علاقات دبلوماسية معها، وكذلك وقف دعم المنظمات المسلحة في قطاع غزة. وعلى إسرائيل في المقابل أن تعترف بمصالح إيران في المنطقة. بما في ذلك في سوريا، مقابل ضمان أمنها. في هذه الحالة، يجب على إسرائيل أن تغض النظر عن حيازة طهران أسلحة نووية”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى