رصد-قديم

“واشنطن بوست”: قطر تكتب وخاشقجي يضع توقيعه!!

في العالم العربي، لسنا بحاجة لصحيفة “التايمز” البريطانية لتذكرنا، ما هي العلاقة بين شهرة الصحافيين والاستخبارات، وبأن هؤلاء الصحافيين هم بالمجاز كتّاب أعمدة أما حقيقة عملهم فهم موظفون يتلقون الأوامر والتوجيهات من الجهة الاستخبارية التي يعملون لديها، وكل ما ينتجونه ليس من صنع خيالهم الفكري أو قدح عقولهم أو التزامهم بمبادىء وقيم ينافحون عنها بأقلامهم، إنما كل ما يكتبونه أو يقولونه، هو بناء على طلب الجهة المشغلة لهم، فهي من تزوّدهم بالمعلومة والموضوع ومنسوب النقد أو الترويج في مادتهم الصحفية، وقد حدث مثل هذا في العلن في بلدنا، عندما كان أحد الصحافيين اللامعين يمهر توقيعه على مقالة كتبها مسؤول أمني، أو أن تطلب معدّة برنامج سياسي في تلفزيون من ضيفها رفع منسوب الهجوم على هذا أو ذاك من السياسيين أو في أي موضوع آخر.

مناسبة هذا الحديث باختصار، هو ما كشفته صحيفة “واشنطن بوست” الأميركية بعد حصولها على رسائل الصحافي المغدور جمال خاشقجي ومراجعتها، ليتبين لها بأن كل مقالاته وكل ما كتبه، وكل الآراء السياسية التي يتبناها لم تكن وليد قناعاته، إنما الذي جرى هو عملية تصنيع كاملة له، فقد قامت الجهة المشغلّة له، بمساعدته على تضخيم حجمه الصحافي في واشنطن ومدته بأسباب المساعدة، ومن ثم عملت على استثمار شهرته،فأخذت تملي عليه المواضيع التي يجب أن يتناولها في مقاله، وتطلب منه تضمينها الأفكار التي تريد نشرها وبثها والتسويق لها في عقول القراء. إلى الخبر:

كشفت صحيفة «واشنطن بوست» الأميركية، عن أن الصحافي السعودي الراحل جمال خاشقجي، أحد كتاب مقالاتها، كان على «علاقة إشكالية» بقطر، بلغت حد تلقيه «مساعدات ضخمة» في كتابة مقالاته، تضمنت تولي رئيسة «مؤسسة قطر الدولية» كتابة بعضها وتوجيهه للكتابة ضد السعودية.
وقالت الصحيفة التي حصلت على رسائل خاشقجي الشخصية منذ غادر السعودية إلى واشنطن: «ربما تمثلت المشكلة الأكبر بالنسبة إلى خاشقجي في ارتباطه بمنظمة يجري تمويلها من جانب قطر». وأضافت: إن «رسائل نصية بين خاشقجي والرئيسة التنفيذية لـ(مؤسسة قطر الدولية) ماغي ميتشيل سالم تكشف عن أنها اختارت الصورة العامة في بعض الأحيان لمقالات قدمها لصحيفة (واشنطن بوست)، واقترحت عليه أفكاراً ووضعت مسودات لمواد، وحثته على اتخاذ موقف متشدد تجاه الحكومة السعودية».
وأشارت إلى أن «خاشقجي اعتمد على باحث ومترجم على صلة بالمؤسسة والسفارة القطرية» في واشنطن. ونقلت عن محررين في قسم الرأي بالجريدة، أنهم «لم يكونوا على علم بهذه الترتيبات»، في حين زعمت رئيسة «مؤسسة قطر الدولية»، وهي دبلوماسية أميركية سابقة، أن أي «مساعدة» قدمتها لخاشقجي جاءت باعتبارها «صديقة تسعى لتقديم العون له كي ينجح داخل الولايات المتحدة». وأشارت إلى أن قدراته في اللغة الإنجليزية «كانت محدودة»، والمؤسسة «لم تدفع أموالاً لخاشقجي، ولم تسع للتأثير عليه نيابة عن قطر».
ولفتت «واشنطن بوست» إلى أن «خاشقجي وصل إلى واشنطن في توقيت مناسب للصحيفة التي كانت تبحث عن كتاب صحافيين لقسم الإنترنت يحمل اسم (آراء عالمية). وتمكنت المحررة في الصحيفة كارين عطية من الوصول إلى خاشقجي لتطلب منه الكتابة عن القوى التي يرى أنها تتسبب في الاضطراب للسعودية».
وشددت على أنه «لم يكن أحد العاملين بالصحيفة، وكان يتقاضى 500 دولار عن كل مقال من المقالات العشرين التي كتبها للصحيفة على مدار عام». وأشارت إلى أنه «مع مرور الشهور، عانى خاشقجي من نوبات الوحدة ودخل في علاقات عدة، وتزوج سراً من المصرية حنان العطار وأقيم احتفال في إحدى ضواحي ولاية فيرجينيا، لكنه لم يوثق الزواج في أوراق رسمية، وانتهت العلاقة سريعاً».
وعمل خاشقجي، بحسب الصحيفة، على «توطيد علاقاته بأشخاص على صلة بالإخوان المسلمين، وهو التنظيم الذي كان خاشقجي قد انضم إليه عندما كان طالباً في الجامعة في الولايات المتحدة، لكنه ابتعد عنه تدريجياً».
لكن اللافت أن الرسائل كشفت، بحسب الصحيفة، عن أنه «كان من الواضح أن خاشقجي كان يتلقى مساعدة كبيرة في كتابته لمقاله بالصحيفة. فقد كانت ماغي سالم، الرئيسة التنفيذية لمؤسسة قطر الدولية، تراجع كتاباته، وكانت أحياناً تقترح عليه اللغة والأسلوب».
وفي بداية أغسطس (آب) الماضي، طلبت ماجي سالم من خاشقجي أن يكتب عن تحالفات السعودية «من واشنطن إلى القدس إلى صعود أحزاب تيار اليمين في أوروبا؛ مما يضع نهاية للنظام العالمي الليبرالي الذي يتحدى الظلم السائد في المنطقة». لكن خاشقجي تشكك في تلك النغمة المنتقدة الحادة، وبادرها بسؤال: «هل وقتك يسمح بكتابتها؟»، فأجابت ماغي: «سأحاول»، لكنها واصلت حثه على المحاولة بكتابة «مسودة» بنفسه تضمنت بعض الجمل التي أرسلتها له نصاً. وفي 7 أغسطس، نشر مقالاً في «واشنطن بوست» تضمن النقاش الذي دار بينهما، وبدا فيه أن خاشقجي قد استخدم فيه بعض «نصائح» ماغي، إضافة إلى بعض العبارات التي وردت في محادثاتهما المشفرة عبر تطبيق «واتساب».
وبعدما راجعت مسودة المقال، اتهمت ماغي خاشقجي بـ«التراخي في تسديد اللكمات»، قائلة: «لقد حدت عن الموضوع، وتبدو وكأنك تلتمس الأعذار للرياض، وهذه إشكالية كبيرة». وفي اليوم التالي، كتب لها خاشقجي يقول إنه قد سلم المقال.
وأشارت نصوص أخرى تألفت من 200 صفحة إلى أن «مؤسسة قطر الدولية» كانت تدفع أجر باحث نظير العمل لخاشقجي. وكان خاشقجي يتعامل أيضاً مع مترجم كان يعمل لبعض الوقت في السفارة القطرية وفي المؤسسة ذاتها. وكان خاشقجي يشدد في رسائله لماغي سالم على «أهمية الإبقاء على سرية التعامل».

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى