أخبار

واشنطن تريد استبدال قواتها بسورية بقوة عربية..والسعودية مستعدة

قال وزير الخارجية السعودي عادل الجبير يوم الثلاثاء إن بلاده سترسل قوات لسوريا في إطار التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة إذا صدر قرار بتوسيعه.

وأضاف الجبير في مؤتمر صحفي بالرياض مع الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو جوتيريش ”نجري نقاشا مع الولايات المتحدة بشأن إرسال قوات إلى سوريا، ونفعل هذا منذ بداية الأزمة السورية“ مذكرأ  إن السعودية سبق وأن اقترحت الفكرة على الرئيس السابق باراك أوباما.

وكانت صحيفة “وول ستريت جورنال” نقلت اليوم، عن مسؤولين أميركيين (لم تسمهم) قولهم، إن إدارة ترامب تسعى إلى تشكيل قوة عربية لتحل محل القوة العسكرية الأمريكية في سوريا، وتساعد على استقرار المنطقة الشمالية الشرقية من البلاد عقب هزيمة “داعش”.

وأوضح المسؤولون أن جون بولتون مستشار الرئيس الأمريكي للأمن القومي، اتصل مؤخرا بـ “عباس كامل” القائم بأعمال مدير المخابرات المصرية، لاستطلاع رأي مصر في المساهمة في تلك القوات.

ووفق المصدر نفسه، طلبت الإدارة الأمريكية من السعودية وقطر والإمارات تقديم مليارات الدولارات، وإرسال قوات للمساعدة في الحفاظ على استقرار المناطق الشمالية من سوريا.

من جهته، قال إريك برينس مؤسس شركة “أكاديماي” (بلاك ووتر سابقا) الأمريكية للعمليات الأمنية الخاصة، أمس الاثنين، إنه تلقى اتصالات من مسؤولين عرب بشأن إمكانية تشكيل قوة في سورية، إلا أنه ينتظر معرفة ما سيقرر ترامب فعله، بحسب الصحيفة ذاتها.

وتأتي هذه التطورات بعدما ألمح ترامب منذ أكثر من أسبوع عن نيته سحب القوات الأميركية من سوريا قريبا، لكن ما لبث أن أرجأ اتخاذ القرار، بناء لطلب البنتاغون وتدخل الرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون، وإذ وافق على بقائها مدة محدودة (يُقال لا تتجاوز ال 6 أشهر) إلا أنه أبلغ إدارته بأنه ماض في تحقيق وعوده الانتخابية، ومنها النأي ببلاده عن التدخلات العسكرية الخارجية لتخفيف الأعباء المادية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى