أخبار

وزني يكشف 5 أسباب تدحض مخاوف “غولدمان ساكس”

لفت الخبير المالي والاقتصادي غازي وزني إلى أن تقرير “غولدمان ساكس” الأخير استند إلى ثلاثة عناصر هي: التأخر في تشكيل الحكومة، المؤشرات المالية غير المشجّعة في نهاية العام 2018، والتصريح الأخير لوزير المال في حكومة تصريف الأعمال علي حسن خليل الذي أعلن خشيته من أن تتحوّل الأزمة من اقتصادية ومالية، إلى نقدية.

وشرح وزني خلال حديث لـ “الوكالة المركزية”، العناصر الثلاثة على النحو الآتي:

– أولاً: التأخر في تشكيل الحكومة الذي يقوّض الإصلاحات ويهدّد بخسارة مخصّصات مؤتمر “سيدر”.

– ثانياً: المؤشرات المالية غير المشجّعة في نهاية العام 2018، لا سيما العجز في المالية العامة وارتفاع معدّلات المديونية العامة.

– ثالثاً: التصريح الأخير لوزير المال الذي أعلن فيه خشيته من أن تتحوّل الأزمة من اقتصادية ومالية، إلى نقدية.

واعتبر وزني أن “هذه المخاوف والتحذيرات غير واقعية وبعيدة الحصول للأسباب الآتية:

– أولاً: تقرير “غولدمان ساكس” الصادر في كانون الأول 2018، نفى وجود انهيار مالي، مؤكداً قدرة المصارف على تمويل استحقاقات الدولة حتى العام 2021.

– ثانياً: لم يتخلّف لبنان يوماً، حتى خلال الحرب، على تسديد استحقاقاته الخارجية بالعملات الأجنبية.

– ثالثاً: يبلغ إجمالي استحقاقات لبنان بالعملات الأجنبية “يوروبوند” 33.2 مليار دولار، وتوزيعها يجعل لبنان

قادراً على تسديدها من دون أي مشكلة. ففي عام 2019 تبلغ الاستحقاقات مليارين و650 مليون دولار. أما في العام 2020 فتصل إلى مليارين و200 مليون دولار.

– رابعاً: حصّة المصارف من مجموع الاكتتابات بسندات اليوروبوند، تشكّل 50 في المئة فقط من إجمالي تلك السندات أي 16.6 مليون دولار. في حين أن رساميل المصارف في لبنان تفوق الـ20 مليار دولار. ما يعني أنه لا يمكن إفلاس هذه المصارف.

– خامساً: انخفاض أسعار اليوروبوند في الأسواق المالية العالمية حالياً، أمر طبيعي بسبب تأزّم الوضع السياسي، وصعوبة الوضع الاقتصادي والمالي، ولا يتجاوز هذا الانخفاض وَسَطياً ما نسبته 15 و20 في المئة.

وخلص وزني إلى القول إن “السيناريو المطروح من قبل وكالة “بلومبرغ” والقاضي بخسارة سندات الخزينة “يوروبوند” 65 في المئة وتهديها بإفلاس المصارف، هو سيناريو بعيد تماماً عن الواقع”.

دراسة “ماكنزي”: وعن مضمون دراسة “ماكنزي” أشار وزني إلى أنها “دراسة قطاعيّة” تهدف إلى “تطوير القطاع الاقتصادي الرّيعي إلى قطاع إنتاجي، كما أن هذه الدراسة تستند إلى تقرير 7 قطاعات أساسيّة في البلد”، وتابع: من هنا، إن تطوير هذه القطاعات يضمن استمرارية النمو الاقتصادي واستدامته في المرحلة المقبلة.

ولفت إلى أن الدراسة “لا تتطرّق بشكل مباشر إلى وضع المالية العامة وأزمتها، إنما تركت أمر معالجتها لمؤتمر “سيدر”.

وكشف أن “الجديد في مضمون دراسة “ماكنزي” تقديمه طروحات لتطوير القطاعات الإنتاجية وكيفيّة مساهمتها في تطوير الاقتصاد في المرحلة المقبلة”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى