أخبار

وعود إيرانية بإقناع الحوثيين بالتفاوض

قال مسؤول إيراني بارز لوكالة «رويترز»: «وافقنا على العمل مع بريطانيا وفرنسا وألمانيا لإنهاء النزاع اليمني بسبب الأزمة الإنسانية هناك». وأضاف: «الهدف هو التوصل إلى وقف النار لمساعدة المدنيين». وتابع: «سنستخدم نفوذنا لإحضار حلفائنا (جماعة الحوثيين) إلى طاولة المفاوضات».

واعتبر مسؤول إيراني آخر الأمر «جهداً إنسانياً»، وزاد: «المسألة حُلت تقريبا، ونعمل لوضع إطار عام».

إلى ذلك، أشار ثلاثة ديبلوماسيين أوروبيين إلى أن المحادثات مع إيران حول اليمن «أحرزت تقدماً واسعاً وتسير في الاتجاه الصحيح».

وقال مسؤول أوروبي طلب عدم ذكر اسمه لوكالة «رويترز»، أن «الإيرانيين أبدوا مؤشرات إلى استعدادهم للاتصال بالحوثيين من أجل المضي قدماً» في الحوار. وأردف: «الإيرانيون يعترفون الآن في الأقل بأن هناك قناة اتصال (مع الجماعة). بالطبع، لا يقولون أنهم يتحكمون في الحوثيين، ولن يقولوا ذلك، لكنهم يعترفون بأن لهم نفوذاً عليهم، ويؤكدون استعدادهم لاستخدام هذه القنوات».

مسؤول أوروبي آخر أوضح أن النقاش مع الإيرانيين حول اليمن يمضي في شكل «جيد جداً»، في حين قال كبير المفاوضين النوويين الإيرانيين عباس عراقجي أن المحادثات في شأن النزاع اليمني «تمضي بالتوازي مع المحادثات مع الأوروبيين الموقعين على الاتفاق النووي الذي قبلت إيران بموجبه تقليص نشاطاتها في مقابل رفع العقوبات الدولية».

وأكد عراقجي للتلفزيون الحكومي الإيراني يوم الأحد الماضي، أن الاتفاق النووي غير مرتبط بالقضايا الإقليمية، وإيران لن تجري محادثات في شأن نفوذها في المنطقة إلا في ما يتعلق باليمن، بسبب الأزمة الإنسانية». وأشار إلى أن اجتماعاً «سيعقد بين إيران والقوى الأوروبية منتصف الشهر المقبل في بروكسيل للبحث في الأزمة اليمنية».

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى