أخبار

وهّاب يكشف علاقات المشنوق مع القيادة السورية وتوسطه لدى دمشق في تعيينه وزيرا للداخلية

فجّر الوزير السابق وئام وهاب قنبلة سياسية بوجه وزير الداخلية في حكومة تصريف الأعمال نهاد المشنوق، عندما تحدث في برنامج تلفزيوني على “الجديد”، عن علاقات الأخير مع القيادة السورية وزياراته المتعددة إلى دمشق بعد اغتيال الرئيس رفيق الحريري في 2005، واستمرار هذه الزيارات إلى العام 2011.

وقد قال وهاب، أن المشنوق استعان به لبناء علاقات مع اللواء محمد ناصيف ومدير المخابرات السورية علي المملوك والمستشارة الإعلامية في القصر الجمهوري الوزيرة بثينة شعبان.

ونقل وهاب، أن المشنوق عرض أمام اللواء ناصيف في أحد اللقاءات، عن استعداده للإمساك بالساحة السنية مقابل أن تقدم له إيران 5 ملايين دولار لأجل هذه المهمة.

وأضاف وهاب، أن المشنوق طلب منه عند تشكيل حكومة الأخيرة، مساعدته في إقناع القيادة السورية وضع فيتو على اسمين من 3 أسماء رشحها الحريري لوزارة الداخلية، وأكد لوهاب بمجرد وضع فيتو سوري على كل من اللواء أشرف ريفي والنائب ناظم الجراح ستؤول حقيبة الداخلية، ويؤكد وهاب أنه أنجز هذه المهمة وهو نادم عليها بعد موقف المشنوق من حادثة الجاهلية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى