أخبار

100 دبابة سورية تصل إلى درعا..وأبرز أهداف عملية الجنوب تل الحارة ومعبر نصيب الحدودي

نقل موقع مراسلون عن مصادر ميدانية وصول الدفعة الأضخم من تعزيزات الجيش السوري إلى درعا ضمن التحضيرات العسكرية التي تجريها قيادة الجيش السوري لتحرير الجنوب السوري من الإرهاب .

ونشرت وكالة Anna News الروسية مشاهد مرعبة لأحد أضخم أرتال الجيش السوري المتوجه إلى درعا ، والذي تضمن أكثر من 100 دبابة ومدفعية وراجمة صواريخ بحسب ما ترجم مراسلون من حديث المراسل الروسي .

وكان خلال الشهر الحالي ، قد وصل العديد من أرتال الجيش السوري إلى درعا ، من ضمها قوات من الحرس الجمهوري والفرقة الرابعة ، والتي انتشرت في مواقعها تحضيرا للعملية العسكرية المشتركة بين جميع القوات والهادفة لتحرير الجنوب السوري عسكريا بعد أن فشلت مساعي المصالحة بسبب تعنت المسلحين .

ويوجد في محافظة درعا أحد أهم الأهداف العسكرية للجيش السوري وهو تل الحارة الإستراتيجي ، وتشكل السيطرة عليه إسقاط تام لعشرات القرى والبلدات المحيطة به ، بالاضافة لكونه نقطة رادار سابقة للدفاع الجوي السوري ، والذي احتله المسلحون خلال السنوات السابقة بأوامر إسرائيلية.

ويبعد تل الحارة حوالي 20 كم عن مرتفعات الجولان المحتلة ، وكان يعد نقطة إنذار مبكر للدفاع الجوي السوري من خلال قدرته على رصد الطيران المعادي لحظة إقلاعه من الأراضي المحتلة ، وهذا ما دفع الإسرائيليون إلى السيطرة عليه من خلال عملائهم الإرهابيون في سوريا .

كما يعد معبر نصيب الحدودي الهدف الثاني الأبرز من معارك الجنوب السوري ، حيث يعد معبرا اقتصاديا هاما للدولة السورية مع الإردن ، وسبق وجرت العديد من المفاوضات لتسليم المعبر للحكومة السورية ، إلا أنها باءت بالفشل بسبب رفض المسلحين .

وستكون العملية العسكرية شاملة من الحدود السورية مع الجولان المتحل في القنيطرة ، وصولا إلى الحدود السورية مع الأردن في أطراف السويداء ، وبالتالي سيكون الهدف الثالث من المعركة هو السيطرة على كامل الحدود السورية في الجنوب السوري ، وضمنا تحرير جميع القرى والبلدت من المسلحين .

(مراسلون)

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى