متابعات

90% من الطلّاب اللبنانيين في اوكرانيا غادروا… ماذا عن العائلات؟

صحيح أنّ المفاوضات بين الجانبين الروسي والأوكراني عند حدود بيلّاروسيا قد بدأت الإثنين، غير أنّ وقف إطلاق النار الذي طلبته كييف، لم يُطبّق، بل بقي القصف متواصلاً في ظلّ المفاوضات. ويُفاقم هذا الأمر في تضعضع الجالية اللبنانية المنتشرة في مناطق عدّة في أوكرانيا رغم مغادرة نحو 90 % من الطلّاب اللبنانيين العالقين فيها عبر المعابر الحدودية الى كلّ من بولندا ورومانيا ومولدوفيا، متدبّرين أمورهم دون أن ينتظروا الإجراءات اللوجيستية التي تتطلّب وقتاً. أمّا العائلات اللبنانية التي تضمّ أطفالاً وأمهات من الجنسية الأوكرانية، ويصل عددهم الى أكثر أو أقل من 2500 شخص، فجميعهم يودّون مغادرة أوكرانيا، الى أي دولة أوروبية، أو الى لبنان.. فكيف تعيش هذه العائلات حالياً في ظلّ القصف الذي يطال المناطق التي يقطنونها في المدن الأوكرانية؟ وما هي الإجراءات التي تتخذها الدولة اللبنانية بالتعاون والتنسيق مع سفاراتها في كلّ من أوكرانيا والدول المجاورة، كما مع رؤساء الجاليات اللبنانية في المدن الأوكرانية؟ّ

قول رئيس الجالية اللبنانية في بلطافا والذي جرى اعتماده حاليّاً من قبل سفارة لبنان في أوكرانيا للتنسيق في المناطق كافة، الدكتور وليد خضر: «قمنا منذ بداية الأزمة بالتنسيق مع سفير لبنان في أوكرانيا علي الضاهر، ومع طاقم السفارة، فضلاً عن السفيرتين اللبنانيتين في كلّ من بولندا ورومانيا، حتى تمكّنا من فتح الحدود. وننسّق حالياً مع اللواء محمد خير الموفد من الدولة اللبنانية والموجود حاليّاً في بولندا لإجلاء اللبنانيين الموجودين في أوكرانيا حيث يعمل على تأمين المنامة وبعض الأمور اللوجيستية للواصلين إليها عبر معبرين، سيتمّ تعميم إسميهما على اللبنانيين لأنّهما لا يُستخدمان كثيراً ولا ازدحام عليهما.. علماً بأنّ جميع الذين وصلوا الى بولندا قد غادروها بعد أخذ قسط من الراحة فيها».

وأوضح بأنّ اللبنانيين ينتشرون في جميع مدن ومقاطعات أوكرانيا، مثل كييف وخاركوف وتشرنيغوف، وخيرسون، وأوديسّا وماريوبول وبلطافا وسواها.. وجميعهم يودّ اليوم مغادرة أوكرانيا بسبب صعوبة الأوضاع، فهناك أناسٌ أوضاعهم خطيرة جدّاً، وآخرون في حالة الحجر الصحّي، وبعضهم ينامون في الملاجىء، والبعض الآخر يُلازمون منازلهم كونهم لا يستطيعون النزول الى الملاجىء. ويُمكن وصف الأوضاع عموماً بغير السوية، ولكن هذا الأمر لا يطال اللبنانيين فقط، إنّما رعايا سائر الدول الكبيرة مثل أميركا وبريطانيا والصغيرة أيضاً. فجميع الرعايا الأجانب يُعانون الآن بسبب الوضع الأمني المتدهور في المدن الأوكرانية.

ولكن يُمكنني القول، على ما عقّب خضر، بأنّ ما قمنا به على الأرض بالتنسيق مع الدولة اللبنانية، أظهر أنّها من أفضل الدول التي تعمل في إدارة الأزمة، وهذا يحصل للمرّة الأولى وهو أمر مستغرب، رغم ضعف الإمكانات. علماً بأنّني لا أقف الى جانب الدولة عادة، بل أنا عضو في الإتحاد الدولي للشباب، وكانت نيّتنا الأساسية إقرار الدولار الطالبي، وكانت الدولة هي التي أعاقت عملنا هذا. غير أنّه في ظلّ هذه الأزمة بالذات، أحببت أن أنسّق مع الدولة لأنّني وجدتها مهتمّة لوضع أبناء الجالية، وأنّ السفارات في كلّ من أوكرانيا والدول المجاورة قد تحرّكت بسرعة. كما اتصل بنا اللواء محمّد خير، وطلب التنسيق معنا على الأرض لتأمين إجلاء آمن لجميع اللبنانيين. وكانت مبادرة جيّدة من قبلهم، وقد تحمّسنا ونحمد الله أن التنسيق جارٍ فيما بيننا، ونأمل خيراً.

وعن اعتصام أهالي بعض الطلّاب اللبنانيين العالقين في أوكرانيا، أمام وزارة الخارجية والمغتربين في لبنان، إحتجاجاً على عدم تمكّن الدولة من مساعدة أبنائهم للوصول الى الحدود كون بعضهم يقطن في مناطق تبعد نحو 1200 كلم2 عنها، أكّد خضر صحّة هذا الأمر، مشيراً الى أنّ السبب يعود لعدم وجود ممرّات آمنة حتى الساعة. فأوكرانيا دولة كبيرة جدّاً، ومساحتها توازي مساحة دول الشرق الأوسط بأكملها، وينتشر اللبنانيون في جميع المناطق، في الشمال والجنوب، لهذا لا نتمكّن من الوصول اليهم جميعهم. ولكن بعد أن أدليت بتصريح تلفزيوني تحدّث معي اليوم نحو مئة لبناني، لم نكن على عِلم بوجودهم، منهم نحو 40 شخصاً من مدينة خاركوف التي تتعرّض للقصف، وأبلغوني رغبتهم بالمغادرة.

ولفت رئيس الجالية الى أنّ هناك 90% من الطلّاب اللبنانيين الذين تسجّلوا على منصّة وزارة الخارجية كونهم يرغبون بالمغادرة وعددهم 850 طالباً قد وصلوا الى الحدود، وهم شباب عرفوا كيف يتدبّرون أمرهم، مع أنّنا كنّا نتواصل معهم ونُنسّق لكي ينتظروا بعض الشيء الى حين فتح الدولة للممرّات الآمنة، ونصحناهم بعدم التهوّر، غير أنّهم «ضيّعونا» بسبب أهاليهم الذين خافوا عليهم وطلبوا منهم المغادرة سريعاً وبأي وسيلة. لهذا حدث نوع من الفوضى، ولكنّهم تمكّنوا من الوصول الى بولندا، كونهم يريدون التوجّه نحو الدول الأوروبية بهدف استكمال العام الدراسي في جامعاتها، وليس العودة الى لبنان.

واكد أنّ معظم الشباب اللبنانيين يودّون الذهاب الى لفيف للمغادرة منها الى بولندا، ومن هذه الأخيرة الى إحدى الدول الأوروبية. ولكن معظم الذين أخذوا بنصائحنا ووافقوا على المغادرة عبر المعابر الى رومانيا أو مولدوفيا، كان عبورهم سهلاً لم يتطلّب أكثر من ساعتين من الإنتظار كحدّ أقصى. علماً بأن بعض المعابر على الحدود الرومانية قد وصل فيها الانتظار لنحو نصف يوم بسبب الإزدحام الكبير على الحدود، في حين أنّ الخروج كان سهلاً عبر معابر أخرى.

وعن عدد العائلات اللبنانية التي تودّ المغادرة أشار خضر الى أنّه لا يُمكننا حصر عددها إذ قد يكون أكثر أو أقلّ من 2500 شخص، سيما وأنّ اللبنانيين يتحرّكون يومياً ويتصرّفون على هواهم ولا يُمكننا التنسيق معهم، ونحن لا نلوم أحداً لأنّ الوضع خطير. غير أنّه تحدّث عن أنّه من أجل إجلاء مدينة بلطافا بكاملها، على سبيل المثال، لا يُمكن إخراج أشخاص وترك آخرين. علماً بأنّ مدينة بلطافا آمنة، ولا يسكنها عدد كبير من اللبنانيين، وقد تمكّنا من إخراجهم جميعاً، ويبقى عدد قليل من العائلات فيها، وعائلتي واحدة منهم، إذ لا يُمكنني المغادرة فيما أنا مسؤول عن الجالية فيها. فضلاً عن أنّ هناك لبنانيين في المناطق المجاورة نعمل على انتقالهم منها صوب الشرق الى المناطق الآمنة، لكي نتمكّن نحن في النهاية من المغادرة.

وعن آلية إجلاء العائلات من المناطق التي تتعرّض للقصف المدفعي في سيّارات الصليب الأحمر، على ما طالب أهالي الطلّاب الموجودين في أوكرانيا، لتأمين سلامتهم، ذكر خضر بأنّ المشكلة الأساسية التي نواجهها اليوم هي تأمين مغادرة آمنة للعائلات اللبنانية، سيما وأنّه لدينا عدد كبير من النساء الحوامل والأولاد والأطفال، وهم حالياً موجودون في الملاجىء. غير أنّنا نعمل وننسّق من أجل تأمين إخراجهم مع الصليب الأحمر. وننتظر أن يعلمونا بالآلية المتبعة لنبدأ عملية الإجلاء، سيما وأنّ الوضع الأمني غير مطمئن والقصف متواصل. وأوضح بأنّه كان يجري العمل على تأمين باصات كبيرة لنقل العائلات الى المدن الأكثر أماناً، غير أنّ استقلال الباصات من قبل جميع رعايا الدول، جعل وجودها نادراً. وإذا ما وُجدت فإنّ كلفة النقل فيها باهظة، فيما الأموال غير متوافرة بين أيدي اللبنانيين حالياً، لا سيما بعد أن جرى وقف السحوبات من المصارف الأوكرانية، إلّا للذين يملكونها نقداً.

أضاف :كذلك نعمل على تامين الممرات الآمنة من أجل العالقين في مدينة خاركوف التي وضعها غير مطمئن، لكن الخروج منها ليس سهلاً. لهذا نصحنا اللبنانيين اليوم أنّ كلّ من يستطيع منهم الوصول الى محطّة القطار أن يستقلّه الى منطقة آمنة اخرى لكي نتمكّن من مساعدته. علماً بأنّ القطار لم يتوقّف، وهو مجاني غير أنّ ثمّة صعوبة للدخول اليه بسبب التدافع والإزدحام كون جميع الرعايا تودّ الفرار.

وشدّد رئيس الجالية على أهمية الوصول الى جميع اللبنانيين لإجلائهم، فهناك نساء أوكرانيات متزوّجات من لبنانيين، لا يُمكننا تركهنّ، ولهذا وضعنا مندوباً عنّا في كلّ مدينة بهدف التنظيم على قدر الإمكان. ونطلب عبركم من كلّ لبناني لم يتواصل مع أحد بعد من أجل المغادرة، التواصل معي على الرقم الآتي: 00380666662325، لكي أصله بمندوب المدينة، وذلك لتأمين سلامة أكبر عدد ممكن من اللبنانيين، على أمل الوصول الى الجميع من دون أي نقصان.

دوللي بشعلاني – الديار

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى