أخبار

80 ألف طالب في مهبّ الريح!

لليوم الثاني على التوالي يواصل أساتذة الجامعة اللبنانية إضرابَهم التحذيري في الكليات والمعاهد وفروع الجامعة كافة، فيما يُلازم 80 ألف طالب منازلهم.

ونُقل عن مصدر خاص تأكيده “ان «لإضراب 3 أيام، لكن، مرشّح لأن يتحوّل إلى مفتوح”، مشيراً إلى “ان السبب الرئيس لتصعيدهم سياسة التطنيش والتجاهل في التعاطي مع الأساتذة والجامعة على حدٍّ سواء”.

واكد المصدر”ان الأساتذة لطالما تعاطوا بإيجابية، مع المسؤولين سواءٌ وزير التربية أو رئيس الجامعة وتريّثوا بالإضراب في السنوات المنصرمة، واليوم هم ملّوا الوعود، وتبيّن لهم أن الدولة لا تصغي إلا إلى مَن يرفع الصوت عالياً، فيما مَن عضّ على الجرح وصبر تُوضع مطاليبُه في الثلاجة”.

ويوضح المصدر “ان القضاة حصلوا على 3 درجات فأصبح أقلّ فرق بالراتب مع الجامعيين 1،200،000 ليرة ولم يبقَ إلّا أساتذة الجامعة الذين تمّ استنثناؤهم من آلية الزيادة، وهم متفرغون تماماً، فيما أساتذة التعليم الثانوي والقضاة يقومون بالتدريس خارج أماكن عملهم، علماً أن قضية الثلاث درجات سبق ووافق عليها نواب من كل الكتل النيابية في يوم التضامن مع “الجامعة اللبنانية” العامَ المنصرم، لذا المطلوب من الكتل التي وقّعت أن تحترم إمضاءَها”.

ويتابع مؤكداً “ان مطالب الاساتذة ليست مادية صرف، وبعضها غيرُ مكلف للدولة كإقرار مشروع قانون إضافة خمس سنوات على سنوات خدمة الأستاذ الذي لا تصل خدمته الى 40 عاماً”. ويقول “في شتى الأحوال عدد الاساتذة لا يتجاوز الألفين “ما رَح يكسرو الدولة”.

المركزية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى