حدث وكومنت

بشارة الاسمر يتظاهر ضد اللاأحد… واللاأحد يرد!
مناطق نت

على ما يشبه ما فعل الحزب الشيوعي منذ اسبوعين ب”تظاهرته ضد مجهول” أي ضد السلطة المتحالف مع قسم منها والسياسات الفاسدة، قال رئيس الاتحاد العمالي العام بشارة أسمر، إن الإضراب الذي دعا إليه اتحاده يوم الجمعة في الرابع من الشهر الجاري، “ليس موجهاً ضد احد”، إذن الإضراب هو ضد اللاأحد، كما العادة دائما اللاأحد هو المسؤول، وهو الطابور الخامس، وهو المصطاد في المياه العكرة في خلافات أحزاب السلطة، وهو وهو..لذا يجب أن يدفع الثمن.

التظاهر ضد الأحد في لبنان، سيرد عليها هذا الأحد بتظاهرة ضد  الآخر في لبنان، فالأحد والأحد المقابل، عندنا لا يتواجهان إلا في حرب أهلية مدمرة أو صفقة تحاصص لخيرات الدولة، لا منطقة وسط تجمعهما، أن يتم التظاهر ضد أحد، هذا إيقاظ لفتنة نائمة، وهذا خروج على القاعدة الذهبية التي تحمي السلم الأهلي في هذا البلد، وهي: يجب أن لا نسمّي الأشياء بتسمياتها، أو ننتقي لها تسميات فضفاضة تتيح للاجتهاد أن يجعل النص عجينة يمكن تصنيع ما نشاء منها من الأسماء والأجسام.

لكن من هو اللا أحد الذي سيتظاهر الاتحاد العمالي العم ضده يوم الجمعة المقبل؟ أو هذا المجهول الذي تم إبعاده عن الصف الأمامي لتظاهرة الشيوعي؟

وحده الشاعر الأورغوياني إدواردو غوليانو استجلى هوية هذا اللاأحد، فقال:

اللا أحد :اطفال لا أحد.الذين لا يملكون شيئا
اللا أحد:الذين ليسوا أحدا..الذين جُعِلوا هكذا..يركضون كالارانب..يموتون في الحياه..الثملون بكل طريقه،
الذين ليسوا ولكن يمكن ان يكونوا،
الذين لا يتحدثون لغات ولكن لهجات،
الذين لا اديان لهم و إنما خرافات،
الذين لا يبدعون فنا وإنما صنعه يدويه،
الذين لا يملكون ثقافه وإنما فلكولورا،
الذين ليسوا كائنات بشريه و إنما مصادر بشريه،
الذين ليس لهم وجوه بل أذرع،
الذين لا اسماء لهم بل أرقام،
الذين لا يظهرون في تاريخ العالم بل في دفتر الشرطه وفي الصحيفه المحليه،
اللا أحد..الذين ليسوا بقيمه الرصاصه التي تقتلهم.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى