فلاشات

دير عمار والحواكير ترفضان خطة النفايات!

غداة اقرار مجلس الوزراء خطة وزارة البيئة للنفايات، تعالت الصرخات الرافضة لها.

وفي السياق، أعلنت بلدية دير عمار، في بيان بعد اجتماع لها، عن “رفضها رئيسا وأعضاء رفضا قاطعا انشاء أي محرقة أو ما يسمى معمل تفكك حراري أو مطمر في دير عمار، لما له تأثير سلبي على البيئة والصحة العامة”، موضحة انه “سيتم متابعة موضوع المحرقة او معمل التفكك الحراري مع الجهات الرسمية المختصة للحصول على ضمانات بعدم تداول مثل هذه المشاريع المضرة لبلدتنا دير عمار”.

وفي ما يتعلق بموضوع التيار الكهربائي، أوضحت البلدية ان “رئيس اتحاد بلديات المنية رئيس بلدية دير عمار خالد الدهيبي اتفق مع وزيرة الطاقة على لقاء يعقد اليوم في وزارة الطاقة، للبحث في التقنين المجحف في حق منطقة المنية الادارية”.

واكدت ان “رئيس وأعضاء بلدية دير عمار على خط واحد مع جميع الأهالي في مواجهة أي مشروع يلحق الضرر في البلدة وأبنائها، فدير عمار ستبقى في قلوبهم، ولن يسمحوا بأي مشروع يفرق بين أهلها أن يمر مهما كانت الظروف”.

الحواكير: وكان أهالي المناطق المجاورة لمنطقة الحواكير في قضاء الضنية قد نفّذوا إعتصاما إحتجاجيا أمام موقع مطمر النفايات المنوي إنشاؤه بالمنطقة، بمشاركة رؤساء بلديات ومخاتير وعدد من الفعاليات، وذلك بالتزامن مع إنعقاد جلسة مجلس الوزراء لاعتماد عقار في المنطقة مطمرا لنفايات أربعة أقضية شمالية. قال امام مسجد ديرنبوح الشيخ موفق المير: “نحن نعيش في هذه الدولة ولا يستطيع أحد أن يفرقنا عن بعضنا، ونرفض أن يدخل أحد في سجالات هذا مسلم وهذا مسيحي، كلنا لبنانيون، ونحن ليس عندنا طائفية ولا عنصرية ولا محسوبيات، إنما حياتنا مهددة بالخطر”.

وأضاف: “نرسل صرخة نتمنى أن تصل إلى رئيس الجمهورية ميشال عون، ورئيس مجلس النواب نبيه بري ورئيس الحكومة سعد الحريري، أن ينظروا إلينا بعين الرحمة والشفقة، فنحن بشر، والبديل عن مطمر النفايات المقترح أن تعود الدولة إلى مصدرها الأساسي، من خلال الفرز وإعادة التدوير، لأننا نرفض إنشاء معامل من أجل صفقات ومحسوبيات معينة على حساب الشعب وصحته، فليخافوا الله فينا، وليرحموا المواطنين”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى