فلاشات

كلاب ناجون من إنفجار المرفأ تتبناهم ألمانيا

وكأن قدره مثل لونه اسود وابيض… سمير جرو صغير عاش السواد حين ولد في مستوعب اسيد الى جانب جروين آخرين في مرفأ الموت…

وفي التفاصيل، ولدى قيامها بتوضيب المستوعبات والحاويات في مرفأ بيروت بحسب اتفاق مع ادارة المرفأ في تشرين الثاني الماضي، تفاجأت بعثة شركة كومبي ليفت الالمانية بالكلاب الثلاثة التي يرجح ان تكون قد نجت من انفجار الرابع من آب.

الوضع الخطير الذي وجدت فيه، جعل مدير البعثة هايغو فيلديرهوف  يتحرك بسرعة لتأمين كل الاسعافات اللازمة للكلاب بالتعاون مع جمعية  PAW وانقاذها عن طريق معالجتها والعناية بها اذ خضعت للقاح وللاختبار. واخذت الى احدى المزارع لبعض الوقت. وفيما فارق احد الكلاب الحياة، ربما من اثار الاسيد، تم تبني آخر في لبنان، اما الثالث فقد قرر  فيلديرهوف اصطحابه الى المانيا التي تعرف بالرفق بالحيوان، وتطلق على الكلاب اسماء تيمنا باشخاص اعزاء على الالمان تكريما لهم. فكان اسم  سمير الذي اطلقه هايغو  نسبة الى احد الاصدقاء الذين تعرف اليهم، فمكث  في احد البيوت في الشوف بانتظار توجهه الى ألمانيا. وغادر السبت  مع ابنة فيلديرهوف السبت مودعا لبنان والمآسي التي عاشها فيه منذ ان رأى النور

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى