مبادرات وأعمال

الرخام التركي “بوردور” والترشح ل”العالمية” في عالم الماركات

 في تركيا، 275 منجم رخام  بوردور، وهناك 1700 شركة تستثمر في انتاجه وتصنيعه، ويبلغ عدد العاملين فيه أكثر من 9 آلاف عامل، وقيمة صادراته إلى الخارج تصل إلى 160 مليون دولار سنويا، والقسم الأكبر منه يتم تصديره كتلا وتصاميم معينة وتباع في الدول العربية.

قيمة رخام بوردور، انبثقت من مميزاته، من قساوته ومقاومته القوية للاهتراء، وقابليته للتلميع وعدم تأثره بالأحماض وتعدد استخداماته. وكالة “الأناضول” كان لها تحقيق عن هذا النوع من الرخام، قالت فيه:

يحظى رخام بوردور بيج التركي، بإقبال محلي وعالمي كبير، وبالأخص من قبل البلدان العربية، نظراً لمتانته، وعزله القوي وألوانه البراقة، حيث يزيّن العديد من الأبنية العالمية البارزة مثل مبنى مطار جون كينيدي الأمريكي، وجدران المجمّع الرئاسي بالعاصمة التركية أنقرة.

ويُصنّع هذا النوع من الرخام في 275 منجم رخام على أطراف ولاية بوردور غربي تركيا، ليتم تصديرها فيما بعد إلى دول عربية وعالمية أبرزها السعودية، وقطر، والبحرين، والإمارات، وألمانيا، وبريطانيا، وهولندا والولايات المتحدة، فضلاً عن دول الشرق الأقصى

وفي حديثه للأناضول، قال نصوح أكنجي، رئيس جمعية عمال الأحجار الطبيعية والمناجم ببوردور، إن رخام بوردور بيج تحول خلال فترة قصيرة إلى علامة مميزة داخل وخارج تركيا، مما دفع العديد من المستثمرين إلى افتتاح مناجم رخام في الولاية.

وأضاف أن ولاية بوردور تتصدر الولايات التركية في صناعة الرخام، وأن هذا القطاع يتطور يوماً بعد آخر بشكل ملحوظ، وبات يجذب المستثمرين أكثر من قبل.

وتابع: “لدينا في بوردور 275 منجم رخام، وهناك 690 شركة حددت نقاط لافتتاح مناجم جديدة، وحصلت على رخصة بذلك، فيما هناك 729 شركة تمتلك رخصة البحث عن مناجم رخام في الولاية. أي أن مجموع هذه الشركات النشطة في مجال الرخام يصل ألفا و700 شركة”.

وأردف: يتميز رخام بوردور بيج بقساوته العالية، ومضاد للاهتراء، ولا يتأثر بسهولة من أحماض الأمطار والأحماض الخارجية الأخرى. وهو قابل للتلميع ويجذب اهتمام الزبائن نظراً لكونه رخاماً طبيعياً. وهو يستخدم بكثرة في المباني الكبيرة كالمشافي والمطارات.”

وأوضح أكنجي أن 80 في المئة من أحجار الرخام التي يتم استخراجها على شكل كتل، يتم تصديرها إلى الصين، أما القسم المتبقي فيتم معالجتها وتحويلها إلى قوالب وتصاميم معينة، لتصدّر أيضاً إلى الخارج وبشكل خاص إلى البلدان العربية.

واستطرد: “نصدّر رخام بوردور بيج إلى السعودية، وقطر، والبحرين، والإمارات. فالأجواء حارة في البلدان العربية، ويشكل هذا النوع من الرخام عازلاً جيداً للحرارة من الخارج. كما يستخدمونه لأغراض الزينة في المباني أيضاً. وتعد بلدان أوروبا والشرق الأقصى من بين أبرز المستوردين للرخام المذكور.”

ولفت أكنجي إلى أنهم كانوا يصدرون الرخام المعالج بكثرة إلى الولايات المتحدة الأمريكية، إلا أن كميات الصادرات تراجعت مؤخراً نتيجة الضرائب التي تفرضها واشنطن على بعض المنتجات التركية.

وذكر أن رخام بوردور بيج استُخدم في العديد من المشاريع البارزة حول العالم، وأهمها مطار جون إف كينيدي الدولي في الولايات المتحدة، مضيفاً أن 80 في المئة من الرخام المستخدم لدى المجمع الرئاسي بالعاصمة التركية أنقرة، هو من هذا النوع.

وحول كميات الصادرات من الرخام المذكور، قال أكنجي إن عام 2017 شهد تصدير رخام بقيمة تجاوزت 154 مليون دولار، فيما بلغت صادرات العام الحالي حتى سبتمبر/أيلول الماضي، 118 مليون دولار، وسط توقعات بتحقيق أرقام قياسية بحلول نهاية عام 2018.

ولفت إلى أن مجموع العاملين في إنتاج الرخام بولاية بوردور، يبلغ 9 آلاف و900 عامل.

بدوره، قال أورهان تشيتشاك، صاحب منجم رخام في بوردور، إنه ينشط في هذا المجال منذ عام 2004، وحضر معارض داخل وخارج تركيا، مساهماً في تحويل رخام بوردور بيج إلى ماركة عالمية.

وأضاف أن إنتاجهم يكون في الأغلب لأسواق الشرق الأوسط.

وأشار إلى امتلاكه 3 مناجم رخام، وأنهم ينتجون شهرياً حوالي 25 ألف متر مربع، يصدرون 90 في المئة منها إلى الخارج.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى