متابعات

دائرة الجنوب الثالثة: فوز لائحة الثنائي الشيعي كاملة..وشيوعيون يدعون للانسحاب الآن

النبطية – خاص «مناطق.نت»

يبدو أن التفاوت الكبير في سقوف قوى المعارضة في دائرة الجنوب الثالثة التي تضمّ أقضية (مرجعيون حاصبيا، النبطية، بنت جبيل) قد أطاح بأي إمكانية لخرق لائحة الثنائي الشيعي حزب الله وحركة أمل والتي ستعلن الأحد من أمام النادي الحسيني في مدينة النبطية. الأمل تبدّد بعدما انفرط عقد قوى الاعتراض وتفرقوا إلى أربع لوائح، حيث بات من المستحيل على واحدة من هذه اللوائح منفردة أن تبلغ الحاصل الانتخابي الذي يُتوقّع أن يكون في الدائرة حوالى الـ ٢٢٠٠٠ صوت. وبدل أن تبلغ قوى الاعتراض ذلك الحاصل في حال كانت موحّدة في لائحة، ستبلغ حاصلاً آخر هو حاصل التمزُّق والتشرذم والخيبة والذي قد يؤدي إلى حالة إحباط لدى شرائح واسعة في قوى الاعتراض الجنوبية وتحديداً اليسار.

ووفق مصادر خاصة بـ «مناطق.نت» فإن أصواتاً على مستوى المسؤولية في الحزب الشيوعي في الجنوب تطالب القيادة بالانسحاب من المعركة الانتخابية حفظاً لماء الوجه ودرءاً لتصدعات وندوب قد تصيب جسد الحزب جرّاء الهزيمة التي ستلحق به نتيجة تلك الانتخابات.

الدائرة الثالثة بأقضيتها الثلاثة تتجه إلى فوز ساحق ومبكر للائحة حركة أمل وحزب الله وذلك قبل موعد الاستحقاق الانتخابي وفتح صناديق الاقتراع، إذ أن أصوات الاعتراض توزّعت على أربعة لوائح وبات من الصعب على واحدة من هؤلاء منفردة بلوغ الحاصل الانتخابي. وإذا كان التعويل على الكتلة السنية الناخبة في قضاء مرجعيون حاصبيا والتي يملك فيها تيار المستقبل حوالى ١٠٠٠٠ صوت أن تشكّل رافعة لبلوغ العتبة الانتخابية، فإن تلك الكتلة تفتقد الشريك الشيعي الذي يحوز على معظم أصواته الثنائي الشيعي والباقي المعترض فيه تبدّد وتشرذم بين اللوائح الثلاث، فيما الصوت المسيحي المتوقّع أن يرفد المعارضة بحوالى ٦٠٠٠ صوت لا تكفي لبلوغ الحاصل.

فبالاضافة إلى لائحة الأسعد واللائحة التي شكلها تكتل «شبعنا حكي» انشطر ما تبقى من لائحة اليسار وحلفائه إلى شطرين، الأولى لائحة الحزب الشيوعي التي ستضم سبعة مرشحين على مستوى الدائرة ككل وهم: علي الحاج علي، أحمد مراد، عباس سرور، حسين بيضون، هلا أبو كسم، سعيد عيسى وغسان حديفة. اللائحة الثانية التي حملت إسم «الجنوب يستحق» ضمّت: عن قضاء مرجعيون حاصبيا كل من: عماد الخطيب عن المقعد السني، الدكتور وسام شروف عن المقعد الدرزي (طلال أرسلان)، شادي مسعد عن المقعد الأرثوذكسي (تيار وطني حر)، عباس شرف الدين ومرهف رمضان عن المقعدين الشيعيين. عن قضاء النبطية الذي يضم ثلاثة مقاعد شيعية كل من: مصطفى بدر الدين، نديم عسيران والعميد المتقاعد هشام جابر. أما المقاعد الشيعية الثلاث في قضاء بنت جبيل فقد ضمّت كل من محمد مصطفى قدوح، حسين جهاد الشاعر والمفاوضات جارية بشأن الثالث مع فاديا بزي

هذا وأفادت مصادر خاصة لـ «مناطق.نت» أن إتصالات اللحظة الأخيرة التي استمرت حتى ساعات الصباح الأولى لدمج اللائحتين وتقضي بالتحاق مرشحي الشيوعي علي الحاج علي وأحمد مراد بلائحة «الجنوب يستحق» لم تُفضِ إلى نتيجة والمفاوضات فشلت.

اللوائح الأربع المنافسة للائحة الثنائي الشيعي ستخوض المعركة الانتخابية بالسياسة أكثر مما هي عملية انتخابية، وذلك اقتناعاً من القيمين على تلك اللوائح أن لا مجال لخرق لائحة الثنائي. وأفادت مصادر لـ «مناطق نت» إلى أن هناك انسحابات للمرشحين أبرزها للمرشح عن المقعد الدرزي في قضاء مرجعيون حاصبيا عن مجموعة «الجنوب يستطيع» فارس الحلبي الذي أعلن انسحابه وأيضاً المرشح خليل ريحان الذي أصدر بياناً بهذا الخصوص.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى