متابعات

إلى الأهل..هل تعرفون ماذا في ملوّنات حلويات أطفالكم؟

لمى حمية بورينان*

من منا لم يجذبه لون البونبون قبل طعمه في صغره؟ لا أحد ينكر دور اللون في تحديد خيارات الطفل لشراء البونبون، فهذه الألوان ليست إضافة بلا معنى، هي عنصر جاذب للطفل وشدّه لتناول البونبون، علما أن اللون لا يضيف أي شيء على الطعم والمذاق، لكنه يترك آثارا أخرى على الجسم، خصوصا إذا جرى تناوله بكميات تفوق قدرة الجسم على التعامل مع الآثار الصحية التي تتركها الملونات.

أكثر ألوان البونبون شيوعا، هي احمر وازرق واصفر،  للاسف خلف هذا الشكل الجاذب الشهي والمحفز للطفل لتناول البونبون، يغامر المُصنّع او الشركة بصحة الطفل لمصلحة ترويج بضاعته، والملامة لاتقع هنا على المستهلك لعدم علمه بنوعية المادة التي تصنّع منها ملونات البونبون، ولأن مراقبة المواد الغذائية التي يتم طرحها في السوق تقع على عاتق الهيئات الصحية الرسمية أو الأهلية التي تعنى بصحة المواطن وسلامة غذائه، وعلى عاتقها أيضا يقع تقييم مدى خطورة هذه المواد. وهنا يتوجب على المستهلك ان لا يتردد بسؤال اهل الاختصاص والاستعلام للحفاظ على سلامته وسلامة اطفاله.

واحد من الملونات الاكثر استعمالا  في الحلوى والبونبون هو Bleu patenté V المعروف ايضا باسم Bleu CI n 5  والمدرج  تحت E 131، هذا الملون يستخدم بكثرة من قبل الشركات والمصانع، كونه عنصرا قليل التكلفة وانتاجه سهل، وادخاله في المنتجات يتم بعملية بسيطة غير مكلفة، ولا يتطلب الكثير من العناء، يُنتج هذا العنصر من الميثان فهو يُصنع من المواد البيتروكيميائية يستخدم لإضفاء اللون الازرق في الحلويات  والبونبون وكذلك معاجين الاسنان وغيرها من المواد التجميلية. كما ان استعماله مسموح ايضا في مجال الادوية والاستخدامات الطبية،  يستخدم هذا العنصر  ايضا بمزجه مع ملونات اخرى تضاهيه نفس الخطورة بهدف الحصول على الوان اخرى كالاخضر وغيرها،  فهو غالبا ما يمزج مع Tartrazine  وهو ملون ايضا مدرج تحتE102  او Jaune de quinoléineوالمشفر تحت E104 هذه المواد تستخدم ايضا لتلوين المنتجات الغذائية والتجميلية وحتى الانسجة.

تتجلى مخاطر هذا الملون في انه يمكن ان يسبب الكثير من الامراض التي يمكن ان تطال صحة الاطفال على المدى القريب والبعيد، فهو متهم بانه يزيد الحساسية عند الاطفال كالربو، كما لم يثبت براءته او خلوه مما يتسبب في حدوث السرطان، فهو مصنف من قبل Association pour la recherche therapeutique anti-cancereuse ARTAC في فرنسا كمادة ممكن ان تسبب السرطان، وهو مصنف génotoxique اي انه مسمم للجينات  من قبل الـ National toxicology program  كما انه يمكن ان يسبب الـ Hyperactivité، وهو النشاط الزائد الناتج عن خلل.

لذا ننصح الامهات والاباء بالانتباه لما يستهلك الاطفال  وقراءة الملصق للتأكد من محتوياته، بالرغم مما تحويه هذه المهمة من صعوبة في فك تشفير الرموز المستخدمة من قبل المصنعين.

تجدر الاشارة الى ان هذا الملون يمنع من استعماله في الولايات المتحدة واميركا واستراليا وكندا وكان ممنوع ايضا في النرويج لغاية عام 2001، وحاليا ولو أن أوروبا تسمح باستهلاكه، إلا أن التنبيه منه مستمر عن طريق النصائح، وهو يخضع لدراسات وفحوصات ما يجعله عرضة للمنع مستقبلا.

* حاصلة على شهادتين في الدراسات العليا ماستر في البيوكيمياء وماستر أوروبي في العلوم الدوائية والغذاء من كلية الصيدلة ديكارت باريس.

خبرة أكثر من ٧ سنوات في كبرى شركات الأدوية والصناعية العالمية بين المركز العالمي للبحوث وإدارة المواد الأولية لوريال و ايف روشيه وكوبر.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى