مُعاش

محامو بعلبك الهرمل: إجراء التصحيحات الإدارية والقضائية في المنطقة أو التصعيد الشامل بعد المقاطعة

 

اعلن محامو محافظة بعلبك الهرمل مقاطعة كل الجلسات امام كافة المحاكم في بعلبك الهرمل والذهاب إلى تصعيد لن يتوقف عند اقفال دور العدل، إلى  حين تحقيق مطالب المنطقة، وإخراجها من نفق الإهمال المزمن لتدخل مرحلة جديدة تستجيب فيها الدولة لحاجاتها الإدارية والقضائية.

جاء ذلك، خلال اعتصام نفذه  محامو المنطقة اليوم امام قصر العدل في بعلبك وجرى فيه الإعلان عن هذه المطالب.

وقد تلا ممثل نقابة المحامين في بعلبك المحامي دريد ياغي بيانا باسم المعتصمين، أبرز ما جاء فيه:

“عام 2003 صدر قانون انشاء محافظة بعلبك الهرمل، وكان لا بد لهذا القانون ان يكتمل بمشروع قانون او اقتراح لاحق يعدل قوانين الادارة لاستحداث مصالح لكل الوزارات، ومنها العدل، ليصبح في المحافظة الجديدة رئيس اول ومدعي عام وقاضي تحقيق اول ومحكمة جنايات وغيرها، ولكن بعد 14 سنة من استحداث المحافظة لا تزال منطقة بعلبك الهرمل تتبع لمحافظة البقاع في زحلة”.

وإذ ذكّر ياغي بأن محامي المنطقة سبق أن رفعوا إلى نقابتهم والمسؤولين عشرات المذكرات بهذه القضية ولم يأت جواب، حدّد ياغي هذه المطالب بالآتي:

– وضع خطة استراتيجية ببناء قصر عدل يليق بالقضاء واهله وبعلبك.

. – تعديل قانون التنظيم القضائي بمشروع او اقتراح قانون تنفيذا لانشاء المحافظة، وهذا الأمر يقع على عاتق الحكومة والمجلس النيابي.

– ولأن انفاذ ما تقدم قد يتطلب وقتا , نطلب ورغم صدور التشكيلات الاخيرة المجحفة وبالسرعة المطلوبة ما يلي:

– تكليف قاضيين مدنيين الى جانب القاضي الحالي.

– تكليف قاضيين جزائيين على الاقل الى جانب القاضي الحالي.

– تكليف محاميين عامين اضافيين نظرا للملفات المتراكمة.

– الايعاز بجلوس محكمة الجنايات في البقاع باحدى غرفيتها للنظر بالدعاوى العائدة لبعلبك الهرمل.

– تكليف قاضي تحقيق لمنطقة بعلبك الهرمل.

– انشاء صندوق مالي في بناء العدلية تييسيرا لامور المحامين والعامة.

واضاف : شكونا من وجود قاض واحد يقوم باعمال ست غرف، فاذا بنا اليوم بقاض واحد اضيف الى غرفة الست محكمة راس بعلبك والهرمل , اما قاضي الجزاء المثقل بالاف الملفات فعليه ان يكمل هيئة محكمة الاستئناف وكيف عليه ان يبت في دعاوى سبق ان نظر فيها سابق.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى