متابعات

محاولة سحب جثة بقوة السلاح من مستشفى ببعلبك (تجريبي)

ثيرت بلبلة في مستشفى دار الأمل الجامعي في بعلبك، الجمعة في 25 آب، بعدما حاول ذوو شاب أُدخل المستشفى مصاباً بطلق ناري، سحب جثته من غرفة العمليات بقوة السلاح قبل استكمال الاجراءات القانونية.

وفي التفاصيل التي روتها مصادر من المستشفى لـ”المدن”، فإن الشاب منيب حسن (19 سنة) من بلدة معربون أدخل مساء الخميس، في 24 آب، إلى المستشفى مصاباً بطلق ناري اخترقه من أعلى صدره الأيمن إلى منطقة الحوض، حيث أدعى ذووه الذين تجمعوا بالعشرات أنه حاول الانتحار.

وبعد ادخاله إلى غرفة العمليات والاستعانة بالطبيب الذي اختاره ذووه، لم ينجُ الشاب بسبب الأضرار البليغة التي أصيب بها في مختلف أنحاء جسده. وما لبث أن فارق الحياة.

وخلال استكمال المستشفى الاجراءات اللازمة، وعندما كان الشاب لا يزال موضوعاً على أجهزة العناية والانعاش، اقتحم ذووه غرفة العمليات بسلاح ظاهر وحاولوا انتزاع الجثة بالقوة. إلا أن إدارة المستشفى أصرت على استكمال الاجراءات اللازمة بعدما استعانت بالقوى الأمنية، وحضر الطبيب الشرعي علي سلمان الذي كشف عليه وأكد تسبب الطلق الناري بوفاته، مستبعداً لـ”المدن” فرضية الانتحار، التي قال أن لا سابقة لها بمثل الطريقة التي حصلت.

وباشرت الأجهزة الأمنية تحقيقاتها لكشف ملابسات الحادث، وإذا ما كان فعلاً انتحاراً أم جريمة قتل.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى