بروفيلات

احمد الحريري وايلي الفرزلي في صورة واحدة (تجريبي)

لم تكن الصورة التي جمعت الامين العام لتيار المستقبل احمد الحريري و نائب رئيس مجلس النواب الاسبق ايلي الفرزلي في حفل التكريم الذي اقامه رجل الاعمال محمد صلاح الحاج على شرف الحريري،محض صدفة عابرة او مجرد مشاركة في الدعوة التكريمية بين الحريري والفرزلي،انما هي تعبر عن تلاقي سياسي،يعد الاول  من نوعه منذ العام 2005 اذ تشارك في الحضور والجلوس جنبا الى جنب كل من  نائب رئيس مجلس النواب الاسبق ايلي الفرزلي  واحمد الحريري بما يمثل ويحمل معاني سياسية  .
اللقاء والمشاركة ،حصلا عن سابق اصرار وتصور مسبقان،اذ  في السابق زار احمد الحريري البقاع الغربي وراشيا عشرات المرات على مدى السنوات الماضية، ولم يكن  يدرج او يسمح حتى بالهمس التداول في مسالة  حضور الرئيس ايلي الفرزلي و المشاركة في لقاءات الحريري او حفلات التكريم،بل على العكس كان هناك فيتو مستقبلي يرفع في وجه حضور الفرزلي اي من لقاءات المستقبل .
تعزو مصادر سياسية، تبدل الصورة و الرضى المستقبلي على الرئيس الفرزلي، الى التطورات السياسية الاخيرة التي طرأت على العلاقة  بين الرئيس سعد الحريري والوزير السابق عبد الرحيم مراد،فالصفحة الجديدة التي انطلقت عقب زيارة مراد بيت الوسط  قد طويت، وحدة الصراع السياسي ارتفعت بشكل مستتر مع تشكيل الحكومة الحالية ، حتى اتت الاطلالة الاعلامية  الاخيرة للوزير عبد الرحيم مراد وما تخللها من اطلاق مواقف سياسية حادة،اعادت هذه العلاقة الى نقطة الصفر اي الى العام 2005 وما سبقه .
يهدف المستقبل من خلال اعادة احتضان الرئيس الفرزلي الى محاصرة الوزير مراد، للحؤول دون وصول الاخير الى الندوة البرلمانية وعليه سيكمل المستقبل حصاره بالانفتاح على كل القوى السياسية التي كانت ترتبط مع الوزير مراد في تحالف انتخابي والمقصود حزب الله والتيار الوطني الحر،وهذا ما يفسر الرضى المستقبلي على الرئيس الفرزلي الذي لن يكون الا مسرورا به   .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى