متابعات

إنتخابات زحلة – البقاع الأوسط صورة زحلة بالأبيض والأسود .. وألوان التحالفات قيد الدرس

كتبت ميرنا دلول

الثابت أن زحلة الـ 2018 لن تكون كزحلة الـ 2005 أو الـ 2009، والثابت أيضاً أن حياكة التحالفات الإنتخابية في دائرة زحلة – البقاع الأوسط لن تكون سهلة على الإطلاق، وأن صورة التجاذبات فيها ستطغى على ما عداها من الدوائر.
في زحلة كلّ شيءٍ تبدّل، ولم تعد صورة زحلة جليّة في المنظور السياسي، فـ ” زحلة ” المدينة تداخلت فيها المعطيات والمستجدات بشكل معقّد، خصوصاً مع غياب زعيمها الأول الوزير الراحل إيلي سكاف، و” زحلة – البقاع الأوسط ” الدائرة تقاطعت فيها المتغيّرات السياسية، لتلتقي عند نقطة مفصلية واضحة، لا فريقاً سياسياً مهما علا شأنه، بقادرٍ على حسم المعركة المقبلة فيها لصالحه .
فبعد أن إنفرط عقد 14 آذار في الدائرة نتيجة التسويات، ولحقه عقد 8 آذار إلى ذلك، باتت قراءة هذه الدائرة دقيقة للغاية، ولا بوادر تلوح في الأفق لتحالفات الضرورة، مع تمسّك أكثر من طرف بإدعائه زعامة الدائرة وبالتالي زعامة مدينة زحلة .
السيدة ميريام سكاف تخوض معركتها مستندة إلى إرث زوجها الراحل، وتركت بصمتها في الإنتخابات البلدية الأخيرة كقوة لا يستهان بها، بينما التيار الوطني الحر يحاول فرض زعامته على المدينة من خلال تحالفه مع رجل الأعمال ميشال الضاهر، أما القوات اللبنانية والتي تنظر إلى المدينة على أنها معقلها الثاني بعد بشري، فتسعى لإثبات هذا الإدعاء، من خلال تبنيها ترشيح الدكتور ميشال فتوش لرئاسة لائحتها، وفي الوسط يقف حزب الكتائب باحثاً عن وجود له من جهة، ويقف من الجهة الأخرى الوزير نقولا فتوش وسط هذه الخارطة باحثاً عن مكان له في تمثيل للمدينة .
ولأن زحلة عاصمة ” الكثلكة “، فمن البديهي أن يكون التنافس شديداً على المقعدين الكاثوليكيين في هذه الدائرة، وتدور أحاديث في الصالونات المغلقة لكل الأطراف، أنه لا لائحة مكتملة على الصعيد الكاثوليكي، للمحافظة على القاعدة الشعبية والتجييرية لإبعاد شبح التشتيت في الأصوات .
أما ” زحلة – البقاع الأوسط ” الدائرة، وحده تيار المستقبل من يشعر بالإرتياح، لأن قاعدته وإن تراجعت شيئاً ما، فإن قدرته التمثيلية ما تزال متقدمة كثيراً، ورغم كثرة المرشحين عادة عن المقعد السني في البقاع الأوسط، حيث تؤكد الأوساط أن لا أحد من اللاعبين الزحليين الثلاثة ” سكاف – الوطني الحر – القوات “، المعنيين بالمعركة لديه إسم غير إسم عضو كتلة المستقبل النائب عاصم عراجي، ولا أحد من المرشحين لديه وزن حقيقيّ أساساً. وسيشكل المستقبل إضافة كبيرة لأي لائحة سيكون فيها مع ضمانه لمرشحه بأصوات تفضيلية كافية، لهذا ينظر إلى هذه الدائرة من زاوية المدينة وما ستسفر التحالفات فيها .
ويُراقب تيار المستقبل حيثيات الثنائي الشيعي، مع تناهي لأسماعه أنهما متفقان على مبدأ البقاع الغربي لحركة أمل والأوسط لحزب الله، مع أنه تمّ رصد حركة للدكتور محمد عبدالله، توحي وكأنه مرشح الحركة في هذه الدائرة، ولا شيء سيربك حسابات التيار الأزرق إلا قرار الوزير السابق محسن دلول بالترشح أو تبني ترشيح نجله نزار، خصوصاً إذا ما نسج تيار المستقبل تحالفاً له مع الرئيس بري.
مصدر في المستقبل أوضح أن مشروع التحالف الإنتخابي مع التيار الوطني الحر، لم يعد مطروحاً، لكن ثمة ضوابط للإختلاف ولن تمس المزايدات الإنتخابية بمسار التوافق الذي حصل، كما لن تمس بأساس التسوية الرئاسية والحكومية. وأكد المصدر المستقبلي الوزاري الرفيع المستوى، أن هذا لا يعني أبداً تحالف إنتخابي مع القوات ” فنحن في الشمال مع فرنجية وفي الشوف مع جنبلاط وفي بيروت مع بري وفي زحلة مع سكاف وفي عكار مع فارس “.
في المقلب الشيعي، التناغم بين حركة أمل وحزب الله قائم على مستوى لبنان، والماكينات الإنتخابية تنشط بصورة هادئة بعيدا عن الضجيج الإعلامي، بينما تؤكد المصادر أن أمام رئيسة الكتلة الشعبية السيدة سكاف خيارين شيعيين مميزين في حال عدم خوضها الإنتخابات إلى جانب الثنائية الشيعية وقرارها ترشيح شيعياً إلى جانبها، وخيارا سكاف يحظيان بشعبية كبيرة لحضورهما الإعلامي الكبير.
وعليه، ومن خلال الحركة الزحلاوية وعلى أكثر من صعيد، قد تشهد هذه الدائرة ولادة ثلاث لوائح وربما أكثر، وتبقى معضلة الحاصل الإنتخابي لكل لائحة هي المؤرقة، لا سيما وأنه قد يُلامس عتبة الـ ” 15000 صوت “، بينما ستكون معركة الصوت التفضيلي قاسية جداً، والتي قد تقلب الصورة رأساً على عقب .
زحلة المدينة لمن ؟ وزحلة – البقاع الأوسط لمن ؟ ..
لا شيء واضحاً حتى اللحظة، ووقوف كل طرف موقف المتفرّج ” المترقّب ” حالياً، يجعل من الأسابيع المقبلة أياماً في غاية الدقة، فـ ” زحلة ” التي أعطت الأكثرية وجودها في الـ 2009، بكل تأكيد لن تكون هكذا أبداً في الـ 2018 .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى