ذاكرة وأمكنة

مجدل عنجر .. التاريخ يحكي الإرث المجيد ‏

كتب خالد صالح


دائماً هناك همزة وصل بين التاريخ والحاضر، مهما تعاقبت الفصول والأحداث، تظلّ هذه ‏الحلقة مشرقة لتضيء على حقبة، مرت على مكان أو زمان، طبعته فيها وإلتصقت به، ليقف ‏الزمن شاهداً عليها، وتكون حكاية للأجيال. ‏
ليس الحاضـر فقط هو من جعل من مجـدل عنجـر محطّ أنظار المراقبين والإعلاميين، وليس ‏موقعها الجغرافي المميز، كأهم بوابة عبور برية للبنان، أو لأنها على مدخل وادي الحرير ‏المفضي إلى دمشق، بل لأن تاريخها يحمل محطات خالدة، تجعل من سرد وقائعه فرصة لتأكيد ‏أن تاريخ لبنان يرسم بوضوح تاريخ المنطقة برمتها.‏
مجدل عنجر هي إحدى بلدات قضاﺀ زحلة، محافظة البقاع، وكأن قدرها أن تقع في منتصف ‏الطريق بين عاصمتين عربيتين كبيرتين في القيمة والتاريخ، بيروت ودمشق، لتكون همزة ‏الوصل بينهما، ورغم أنها شهدت في العقود الأخيرة تطوراً عمرانياً وثقافياً وتجارياً كبيراً، ‏ساهم في ذلك وجود مرفق حيوي فيها هو مركز المصنع الحدودي، الذي يعتبر بوابة رئيسية ‏تربط لبنان بالدول العربية، إلا أن تاريخها العريق، كان أكبر من كل ما وصلت إليه.‏


تعود تسميتها إلى قلعة معروفة بـ ” الحصن ” تقوم على مرتفع منها، وتشكل ممراً شرقيا ‏رئيسياً إلى البقاع الغربي وراشيا، ولهذه البلدة تسـميات كثيرة، فسمّاها المصريون ” تل ‏العمارنة “، وسـمّاها اليونانيون ” خلقيس ” أو ” كلشيس “، وتعني النحاس، وسـّماها داود ‏‏” صوبا ” وتعني ” محـلة “، وأنشأها الفينيقيون تحت عنوان ” مجدل عنجر أو دار العز “، ‏وكلمة مجدل هي إسم آرامي يعني ” المرقب ” أو” المكان العالي “، أما ” عنجر” فتقسم إلى ‏‏” عـين ” و” جـر” وتعني ” العين الجـــارية ” كما يـمكن أن تـعني ” زئيـر الأســد ” أو ” ‏الصاعقة ‏‎”‎‏. ‏


لمجدل عنجر معبد روماني مهمّ ومئذنة‎ ‎فريدة من نوعها في‎ ‎لبنان، أهالي البلدة إعتادوا تسمية ‏المعبد بالقلعة او الحصن، هذه القلعة تقع على تل مرتفع يطل على أجزاء واسعة من سهل ‏البقاع‎ ‎الأوسط والجنوبي،‎ ‎هناك حيث تنتصب قلعة مجدل عنجر، التي تمثل معلماً تاريخياً قديما ‏يشير إلى قدم البلدة وتاريخها السياسي والإجتماعي والعسكري على مر العصور‎ .‎
يعود تاريخ بناء المعبد ” قلعة مجدل عنجر” إلى الحقبة الرومانية، ويرى بعض المؤرخين ‏أنه يعود إلى نهاية القرن الأول الميلادي، ويطلق أهالي مجدل عنجر عليه تسميات عدة منها : ‏الحصن والقلعة وقصر عنتر، وذلك نظراً لضخامة حجارته لاسيما الأساسات، ويعود إكتشاف ‏هذا المعبد في عصرنا الحديث إلى الحفريات التي قامت بها الدولة اللبنانية في ستينيات القرن ‏الماضي، وأثمرت‎ ‎تلك الحفريات وقتها عن توضيح معالم مدينة رومانية كانت تسمى ” ‏كالسيس “، و بدأت عملية ترميم القلعة وإعادة بعض الجدران والأعمدة إلى أماكنها، وأُبرزت ‏التيجان المزخرفة أعلى الأعمدة وأسفلها‎ .‎


أما المئذنة، والتي يُرجح أنها تعود لزمن الضليبيين، فتبدو من الخارج وكأنها كانت قبة كنيسة ‏مربعة القاعدة، إرتفاعها نحو إثني عشر متراً وضلعها نحو الستة أمتار، يُصعد إلى قبتها ‏بدرج لولبي، وقد حوّلها صلاح الدين الأيوبي إلى مئذنة بعد أن أنجز البناء الأسطواني داخل ‏الدرج اللولبي، وتنتهي القبة ببيت الجرس وهو كناية عن غرفة صغيرة لها نوافذ أربعة ‏متقابلة في الجدران الأربعة، علو النافذة متر ونصف المتر وعرضها ثلاثة أرباع المتر، ‏يتوسط كل منها عامود إسطواني رشيق، له قاعدة صغيرة، وتاج خالٍ من الزخارف.‏
رئيس بلدية مجدل عنجر السيد سعيد ياسين أكد لموقع ” مناطق.نت ” ” أن البلدية تولي ‏موضوع القلعة والمئذنة الإهتمام اللازم والضروري للمحافظة عليهما، كمعلم أثري مهم يدل ‏على تاريخ البلدة، فالقلعة عانت خلال العقود الماضية من الإهمال ما جعلها عرضة للكثير من ‏التعديات، ولأننا ندرك قيمتها، تواصلنا مع وزارة الأشغال العامة، لشق طريق بعرض عشرة ‏أمتار يجعل الوصول إليها سهلاً، وأخذنا الموافقة من وزارة الطاقة أيضاً لإنارة الطريق ‏المؤدي إليها ومع وزارتي الثقافة والسياحة لإنارة القلعة وإعادة الحياة إليها “.‏


وقال ياسين : ” بعد أن تًنجز البنى التحتية المؤدية للقلعة، ويصبح الوصول إليها يسيراً، ‏ندرس حالياً إقامة مهرجانات سياحية فيها، نحن كمجلس بلدي لم نحدد ما هي طبيعة هذه ‏المهرجانات حتى اللحظة، لكننا نريد وضع القلعة وبالتالي البلدة على الخارطة الثقافية ‏والسياحية في لبنان، وتسليط الضوء على تاريخ مجدل عنجر “.‏
أما المئذنة يضيف ياسين : ” لقد بتنا نخشى عليها من السقوط والإنهيار، فنفقد قيمة تاريخية ‏كبيرة موجودة لدينا، لاسيما وأن المئذنة يعود تاريخها إلى القرن الميلادي الأول، وحتى ‏اللحظة لم تنل حظها من المتابعة الرسمية، ولم يطرأ عليها أي ترميم أو صيانة، ولقد تواصلنا ‏مع وزارة الثقافة كي توليها الإهتمام اللازم للمحافظة عليها، خصوصاً أنه هناك مرسوم ‏جمهوري صادر بتاريخ 17 شباط 1947 وموقع من الرئيس بشارة خليل الخوري، بضم ‏المئذنة إلى جدولة الآثار وتصنيفها “.‏
وقال ياسين : ” نولي مجدل عنجر الإهتمام الذي تستحقه، نبذل كل ما في وسعنا لمواكبة ‏النهضة العمرانية فيها بشكل كامل، وفي الوقت نفسه نسعى للمحافظة على إرثها التاريخي، ‏الإرث العربي والإسلامي العظيم، فـ ” مجدل عنجر ” كانت ولا تزال وستبقى ” القلعة ” التي ‏تقف شامخة على بوابة لبنان “. ‏
تاريخ مجدل عنجر حافل بالمحطات المضيئة، وأسوة بغيرها من المناطق اللبنانية تحمل ‏صفحات من تاريخ لبنان، وعلى المسؤولين المعنيين الإلتفات نحو مجدل عنجر وكل المناطق ‏التي تحوي إرثاً تاريخيا والمحافظة عليه.‏

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
إغلاق