ثقافة

مكتبة المرجع فضل الله.. سباق نحو المليون كتاب

لم يتوقف حلم “مكتبة المليون كتاب” في مكتبات المرجع المرحوم السيد محمد حسين فضل الله، في كل من لبنان والعراق، فالعمل في المكتبات الثلاث، يراكم سنويًا آلاف الكتب المتنوعة والمتعددة. فقد ناهز في مكتبة جامع الإمام الحسنين في الضاحية الجنوبية التي تأسست العام 2004، أكثر من ستين ألف كتاب، في حين تخطى عدد الكتب في مكتبة صور المؤسسة، العام 2017 ما يزيد على الثلاثين ألفًا ومئات الدوريات وسواهما.

تعد مكتبة صور واحدة من أضخم المكتبات في الجنوب، رغم الفترة الزمنية القصيرة على تأسيسها، حيث ارتفع عدد الكتب الموجودة في أجنحة المكتبة من العام 2017 الى العام 2021 من 15 ألف كتاب إلى واحد وثلاثين ألف كتاب باللغات العربية والانكليزية والفرنسية ولغات أخرى، إلى جانب قاعات للأطفال والكمبيوتر وخدمة التصوير والبحث عبر الانترنت.

هذه المكتبة ليست مكتبة دينية محصورة بكتب معينة، فهي مكتبة شاملة ومتنوعة تحتضن على رفوفها المنتشرة في مساحة تزيد على الثلاثماية متر مربع، مراجع علمية وبحثية وإصدارات أدبية وشعرية وسياسية وقصص وروايات، تحاكي  الاجيال كافة ولا سيما الطلاب الذين يشكلون 80 في المئة من رواد المكتبة.

المسؤولة الإدارية في المكتبة سحر حسن

تؤكد المسؤولة الإدارية في المكتبة سحر حسن لـ “مناطق نت” أن مكتبة المرجع فضل الله في صور، هي فرع أساسي من مكتبة بيروت، واختيرت في صور نظرًا لأهمية المدينة ومرجعيتها العلمية والدينية المرحوم السيد عبد الحسين شرف الدين، وقد أصبحت على مدى السنوات الاربعة مقصدًا للباحثين والعارفين والطلاب والتلامذة، ومكانًا لأمسيات شعرية وحلقات توعوية ومحاضرات تثقيفية تحاكي تطلعات الشباب والقضايا الاجتماعية على اختلافها.

وتضيف حسن إن المكتبة تطوّرت بشكل سريع بفضل المهتمين، الذين يأتون بالكتب والاصدارات الجديدة، التي تدون في سجلات المكتبة، وتضم كتب فقهية وأدبية ومعلوماتية وتراجم وطب وتعلم لغات وقصص وروايات وأيضًا كتب موسيقية ورياضية. وهناك كذلك قاعة مخصصة للاولاد الذين يستمعون فيها إلى القصص وقاعة للكمبيوتر.

وتشير حسن إلى أن المكتبة تستقبل روادها على مدار أيام الأسبوع، حيث تشرّع أبوابها، وقد أصبح حتى الآن خمسماية منتسب، يدفعون اشتراكات رمزية، إلى جانب استعارة الكتب المختلفة، وإن أغلبية زوار ورواد المكتبة هم من الطلاب الباحثين في موضوعات تخصصاتهم، وقد نظمنا حتى الآن أكثر من 150 نشاطًا ثقافيًا وأدبيًا وورش دعم اجتماعي بالتعاون مع جمعيات متخصصة.

وقالت “مع أحداث تشرين وما أعقبها من انتشار وباء الكورونا، تراجع نشاط المكتبة، لكننا بدأنا مجددًا تزخيم العمل، وتم منذ أيام تنظيم ندوة حول دور الشباب، قدمها السيد الدكتور جعفر فضل الله، كان اللافت فيها حضور الشبان إلى جانب نخبة من المهتمين من أبناء صور والجوار.

قصد محمد شاهين وهو طالب في مجال برمجة الكمبيوتر المكتبة للبحث عن كتب ومراجع تتعلق باختصاصه.

وقال “هي المرة الأولى التي أتعرف فيها إلى مكتبة المرجع فضل الله، التي تحتوي كل ما يحتاجه الطلاب في بحوثهم العلمية والاكاديمية، وقد وجدت كمًّا هائلا من الكتب المتنوعة والهادفة.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى