أحوالمُعاش

“وادي زبقين” درّة الطبيعة في الجنوب وحلم بإعلانه محميّة بيئية

يحافظ وادي بلدة زبقين الذي يحمل إسم القرية، ويمتد من بيت ليف إلى ياطر وراميا – الصالحاني وشيحين مروراً بزبقين وصولاً إلى الحنية والقليلة، بطول أكثر من 17 كيلو متراً، على تنوعه الطبيعي والبيولوجي والحيواني، ويُعد واحة فريدة من نوعها في الجنوب، لما يحمله من خصائص، يأتي في طليعتها التنوع الحرجي والنباتي والحيواني وينابيع المياه العذبة “الدلافة” والغطاء الحرجي الكثيف.

شكل الوادي المذكور المكسوة جنباته بأشجار السنديان خصوصاً، على مدى أكثر من عقدين من الزمن (1978 – 2000) فاصلاً بين المناطق المحتلة من قبل إسرائيل والمحررة. فكان ممراً للمقاومين والمواجهات مع جنود الإحتلال.

بعد الانسحاب الاسرائيلي العام ألفين، استعاد الوادي حيويته المعتادة وأصبح فسحة للتنزه والتأمل والاستكشاف والتمتع بجماليته الخلابة، وأعاد الأهالي زرع حقولهم الموجودة على ضفاف الوادي ومنحدراته.

محاولات تشويه الوادي

وقفت بلدية زبقين وجمعيات بيئية “الجنوبيون الخضر” وناشطون من البلدة، في وجه محاولات تشويه هذا الوادي، من خلال شق الطرقات وإزالة مساحات حرجية، بحجة استصلاح العقارات الخاصة، كان آخرها في منطقة ياطر، بعد الاستحصال على ترخيص من وزير الزراعة السابق عباس مرتضى، وأُوقف العمل فيه بقرار من الوزير الحالي للزراعة عباس الحاج حسن، بعد موجة كبيرة من اعتراضات الناشطين.

وتقدمت البلدية والجنوبيون الخضر، قبل حوالي الخمس سنوات، بملف إلى وزارة البيئة، لتحويل هذا الوادي إلى محمية طبيعية، لكنه إلى اليوم، وفق رئيس البلدية علي رضا بزيع لم يبصر النور، ولم يحصل أي تطور بشأن هذا الملف.
يقول بزيع لـ “مناطق نت” إن الملف المقدم إلى وزارة البيئة، يشرح الحيثيات ويسلط الضوء على مكونات الوادي الطبيعية المميزة وأهمية الحفاظ على هذه المساحة الواسعة ودرء أي تعد عليها.

مشهد من وادي زبقين

يضيف بزيع أن المساحة الجغرافية، التي يشملها الملف تبلغ ألفي دونم من بينها خمسماية دونم من الأملاك الخاصة وألف وخمسماية دونم من الأملاك العامة، تقع في النطاق العقاري لبلدة زبقين، مؤكداً بأن الوادي يشكل الرئة الطبيعية والجمالية والتنوع، لأبناء زبقين والمنطقة.

واشار بزيع أن البلدية عملت جاهدة على وقف تنفيذ طريق، كان مزمع تنفيذه بطول 17 كيلو متراً ويمتد من بيت ليف في قضاء بنت جبيل وصولاً إلى منطقة العزية – الحنية، كون هذا الطريق يضر بمصالح أصحاب العقارات الخاصة من جهة، وإحداث تشوهات في الوادي ومكوناته الحرجية، خاصة وأنه يعتبر مأوى وملاذاً للحيوانات البرية والطيور المقيمة والمهاجرة، مجدداً مطالبة وزارة البيئة إقرار قانون يحول الوادي إلى محمية طبيعية.

ينابيع في الوادي
تحويل الوادي إلى محمية

يؤكد الناشط وسيم بزيع لـ “مناطق نت” الذي يتابع التفاصيل المتعلقة بالوادي منذ سنوات، على أهمية وضرورة الحفاظ على هذا المكون الطبيعي المميز في المنطقة، ويعتبر واحداً من أكثر المناطق روعة في الجنوب.

ويقول “الوادي وجنباته مكسوة بأشجار السنديان المعمرة والبطم والشبرق والخروب والصنوبر وغيرها، إلى جانب أنواع من النباتات العطرية، وعدداً من ينابيع المياه (العزية، النفخة، عين التينة، الدلافة ،الصالحاني، وغيرها) التي ما يزال واحداً منها تنبع منه المياه، وجداول تجري فيها مياه الأمطار، يقصدها أبناء البلدة والجوار للتنزه على ضفافها”.

ويلفت بزيع أنه تابع ملف المحمية منذ شهور، مع النائب عناية عز الدين التي أبدت اهتماماً كبيراً بالموضوع، لناحية العمل على إقرار قانون المحمية.

 

 

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى